وسائل إعلام: الفصائل الفلسطينية توافق على الطلب المصري بوقف إطلاق النار

وافقت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة على الطلب المصري بوقف إطلاق النار مع إسرائيل في تمام الساعة العاشرة مساء اليوم بالتوقيت المحلي، حسبما أفادت وسائل إعلامية فلسطينية.

وأوردت قناة “الأقصى” التلفزيونية أن وقف إطلاق النار جرى الاتفاق عليه مع وساطة مصرية، عند الساعة العاشرة مساء، فيما أخبر موقع إلكتروني فلسطيني آخر، نقلا عن مصدر له، أن الحديث يدور عن الساعة الثانية عشر.

وأوضح المصدر أنه تم الاتفاق سابقا، على أن يكون وقف إطلاق النار عند الساعة التاسعة، ولكن الجيش الإسرائيلي لم يلتزم بما تم الاتفاق به، لإظهار تحكمه بمسار المواجهة.

وقال المصدر:”نأمل أن يتم الالتزام من قبل الاحتلال على وقف العدوان، عند منتصف هذه الليلة بناء على الاتفاق مع الوسطاء”.

وأكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إعلان وقف إطلاق القذائف والصواريخ على المواقع والمستوطنات الإسرائيلية، بدءا من الساعة 10:15 مساء اليوم، “لإعطاء الوساطات المجال لوقف العدوان على شعبنا”.

فيما حذرت “الجبهة” من أنه “إذا تمادى الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه سنرد بقوة وسندافع عن أبناء شعبنا”.

وأبلغت السلطات الإسرائيلية الجانب الفلسطيني بفتح معبر إيرز يوم الثلاثاء، من الساعة 9 صباحا حتى الساعة 12 ظهرا فقط، مشيرة إلى أنه لن يسمح بمغادرة القطاع عبره سوى للمرضى وعرب 48، والأجانب المنسق لهم.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن الجيش الإسرائيلي، عن إغلاق معبر إيرز حتى إعلان آخر، وإيقاف دخول التجار من غزة إلى إسرائيل بالكامل، وذلك ضمن إجراءات متخذة ردا على إطلاق صواريخ من القطاع.

ويشهد قطاع غزة، منذ مساء أمس الأحد، توترا شديدا وسط موجات من إطلاق صواريخ من قطاع غزة باتجاه إسرائيل، وضربات جوية ومدفعية يوجهها الجيش الإسرائيلي إلى أهداف في القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع وصول 8 مصابين جراء القصف الإسرائيلي، إلى مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة.

وجاء تصعيد التوتر عقب إعلان “سرايا القدس”، الجناح المسلح لحركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية، مقتل أحد أفرادها، قرب مدينة خانيونس، وقياديين للحركة جراء قصف صاروخي على ضاحية للعاصمة السورية دمشق.

انشر هذا الخبر عبر الفيسبوك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.