بيان السيد مؤنس عبد الحليم رداً على تصريحات وإتهامات السيد علي زيدان

بيان السيد مؤنس عبد الحليم رداً على تصريحات وإتهامات السيد علي زيدان

 2018-07-18 18:17:14

اصدر مرشح قائمة كفرمندا الموحدة للرئاسة السيد مؤنس عبد الحليم ، بيان رد على تصريحات وإتهامات السيد علي زيدان ، وجاء في البيان ما يلي:



نَشَر أول أمس السيد علي زيدان تصريحًا يدعي فيه أنني أكذب بشأن ما جاء في سيرتي الذاتية وأني لم أعمل كمدير لفرع مكتب العمل في حياتي ولا أملك لقبًا "أول" في أي من المجالات، على حد تعبير التصريح. وأرى من واجبي الرد على هذا الافتراء ووضع النقاط على الحروف ودفع الاتهامات الباطلة:

* أولاً، وفيما يخص ادعاء السيد علي زيدان بأني لا أملك "لقب أول"، مرفق في المنشور شهادة حصولي على اللقب الأول B.A في الاقتصاد والإدارة عام ٢٠٠٠.

* ثانيًا، وبالنسبة لاتهامي بالكذب فيما يخص عملي كمدير لفرع مكتب العمل، إليكم المعطيات, الأشخاص والتفاصيل:

قامت وزارة الصناعه والتجاره عام ٢٠٠٤ وفي إطار ما يدعى "خطة ويسكونسين" والتي تهدف الى تطبيق وتذويت آلية جديدة لتنجيع الدمج في سوق العمل بخطة خصخصه لخمس فروع في مناطق مختلفة، وفازت شركة אגם מהל"ב بمناقصة إدارة وتنفيذ المشروع في منطقة الشمال، وتم تعييني بدايةً لأكون نائبًا لمدير فرع الناصرة السيد خليل عباس في عمارة "الخالدي"، والذي ونتيجة تعرضه لضغوطات استقال من منصبه لاحقًا وتم تعييني مديرًا للفرع ضمن المشروع من قبل إدارة شركة אגם מהל"ב، وتم تعيين السيد سالم شراره مستشارًا لي والذي يعمل اليوم مستشارًا لرئيس بلدية الناصرة السيد علي سلام، وبقيت هناك حتى منتصف عام ٢٠٠٧. مرفق في المنشور وثيقة مشاركتي في دورة إستكمال في إطار عملي كمديرٍ للفرع. هذا طبعًا بالإضافة ومع التأكيد على أن مجتمعنا صغير وطبيعة عملي كانت تحتم علي العمل والتعاون مع مسؤولين في الوسط العربي وتحديدًا في الناصرة، والذين تم ذكر بعضهم أعلاه ويسرهم كما يسر غيرهم التأكيد على ذلك. هذا بالنسبة لإدارتي لفرع مكتب العمل ما بين الأعوام ٢٠٠٤ حتى وسط ٢٠٠٧.

بالإضافة إلى ذلك وما لم أذكره في إعلان الترشح:

*انضممت بعد تخرجي الى شركة "תוצא ייעוץ ארגוני ועסקי" ومديرها السيد איתן קוואל وعملت مستشارًا تنظيميًا للمجالس العربية، والتي يصادف هذا العام تعاقد إدارة المجلس الحالية معها لتقديم خدمات استشتارية للمجلس.

* مرفق أيضًا شهادة حصولي وتأهيلي كمُدّقق داخلي معتمد-מבקר פנים (والحاصلون عليها في كفر مندا لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة).

أشكر السيد علي زيدان على ادعاءاته التي تفتقر إلى الدليل المادي، وبالتالي تصبح افتراءً غير موضوعي، إلا أنني فضّلت احتواءها وتفنيدها أمامكم.

ليس من شيمنا الكذب ولا التضليل، لا على هذا تربيت وليس هذا طريقنا، ولا يمكن ليّ اليد التي لا تعمل خلف الظَهر. أتمنى من السيد علي زيدان أن يتحقق من مصادره في المرة القادمة، وأدعوه لأن يتسع صدره لمنافسة ترتكز على المصداقية والشفافية والمباشَرة. وإذا كانت الشكوك ما زالت تراوده، فقد قمت بطباعة نسخة إضافية للشهادة يمكنه الحصول عليها في أي وقت، ليطمئن قلبه.

أما بالنسبة لما جاء من مجموعة أفكار غير مترابطة في القسم الأول من تصريح السيد علي زيدان حول صفحة الفيسبوك المذكورة، ولكي لا أطيل عليكم ولأني أؤمن بأن الناس تتوقع التركيز على قضايا أكثر أهمية، فأسترك هذا الشأن لطواقم القائمة لتقوم بالرد عليها في بيان منفصل إذا ارتأت حاجة لذلك.

نحن اليوم في مرحلة وعي جديدة يتطلع فيها المواطنون وخاصة الشباب والأزواج الشابة لقيادة تطرح حلولا جذرية، عملية ومدروسة للتحديات التي نواجهها الآن وفي السنوات القادمة على جميع المستويات.

أهالينا الأفاضل، شباب وشابات كفر مندا الأعزاء:

إن دعمكم والتفافكم وثقتكم هي الشهادة الحقيقية التي أضعها وسامًا على صدري، أفتخر وأعتزّ به. أسأل الله أن يجعلني عند حسن ظنكم بي، وأعانني على رعاية الأمانة وحماية المقدرات والمال العام، وعلى تحويل كفر مندا إلى مدينة حضارية تليق بكم وبتطلعاتكم، بلدٍ يتسع للجميع وليس حكرًا على أفراد أو مجموعة، بهذا أعد، ووعد الأحرار أمانة في أعناقهم، على هذا تربيت، وهذا هو طريقنا.

دمتم ودامت كفر مندا للجميع








 


جميع الحقوق محفوظة لدى موقع مندا - 2013
(الآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبيها فقط)

 ارسل لنا خبر  |  إتصل بنا

Powered by BldnaHitech
بلدنا هايتك - بناء وتصميم مواقع انترنت